شباب تيسمسيلت -قطاع الشباب -2010-

هو المكان الذي يجتمع فيه الأعضاء لتبادل الخبرات وهو معناه في كلمة واحدة تبادل الخبرات وليس معناه أبداً .... أنت تسأل ونحن نجيب بل معناه .... نحن نسأل و نجيب من فضلك ساهم بكل ماتسطيع للمشاركة .... ولو حتى أقل الأيمان .. كلمة شكراً فربما يكون العضو الذي

    حصيلة ** الشباب والرياضة تيسمسيلت **

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات: 9
    تاريخ التسجيل: 08/01/2010

    حصيلة ** الشباب والرياضة تيسمسيلت **

    مُساهمة  Admin في السبت يناير 09, 2010 11:04 am

    ا
    لجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    وزارة الشباب و الرياضة
    ولاية تيسمسيلت
    مديرية الشباب والرياضة
    مفتيشية الشبا
    ب
    

    المؤسسات الشبانية للمقاطعة الثالثة
    مهام و أهداف و برامج

    حصيلة أعمال المستشار البيداغوجي
    المكلف بالمقاطعة
    م. مصيـــــف
    2009م

    مقدمة شهد مكتب التفتيش للشباب خلال الفترة 2008/2009م تطور نسبي في مستوى أداة
    لوظائفه ومهامه وكذا الحال بالنسبة للمقاطعات التابعة له وفقًا والإمكانيات الثابتة المتاحة إمامة وكان ابرز تجليات ذلك التطور النسبي نشير إلية في :-
    • تطور في محصلة حركة النشاط الشباني من حيث النجاح واتساع دائرة الممارسة الإدارية ..
    • تنامي وتطور حركة النشاط الشباني والإرشادي كمًا من حيث تطور حركة الانتساب للمؤسسات
    الشبانية والتوجيه وتزايد عدد تكويناتها القاعدية وتنوعًا في التميز النشاطي والذي كان من نتائجه زيادة في عدد المشاركين وظهور حالة المشاركة في إطار حركة النشاط الوطني كالمهرجانات وغيرها ..
    ذلك التطور النسبي استمد استمراره ونموه من تزايد واستمرار فاعلية أشكال المساندة والاهتمام
    التالي :-
    ١) استمرار وتزايد الدعم المعنوي المقدم والاهتمام من قبل المفتيشية ممثلة في مديرية الشباب والرياضة
    ٢) الدعم المادي المقدم من قبل السلطة المحلية بالولاية للجمعيات وكذا الرعاية والاهتمام الذي دائمًا ما تناط به حركة نشاطنا الشبابي والفكري .ذلك التزايد في الاهتمام والرعاية والدعم تم توظيفة بشكل جيد من قبل مسئولي المؤسسات التابعة و الأندية والنوادي..
    التطور النسبي الذي تمت الإشارة له سلفًا لا يفي تجاوزًا كاملا لأوجه القصور والسلبية في حركة نشاطنا دائمًا تجاوزًا نسبيًا تبرز مؤشرات النمو ومؤشرات التراجع من خلال الخوض في تفاصيل حركة النشاط الشبابي ..
    بالرغم من الظروف التنقلات الصعبة .وعدم توفر مساهمات مالية للتكوين في أي باب كان من ميزانية المديرية وضعف الدعم المقدم من الهيئة الوصية وما ترتب على ذلك من أعباء في قيمة المستلزمات والخدمات المطلوبة لرفع حركة النشاط و التكوين الوظيفي للمكتب ثابتًا غير متناسبًا مع الهيكل التنظيمي ومتطلباته الوظيفية .. ذلك الوضع لم يثنينا عن مواصلة النشاط اليومي الهادف إلى تنفيذ الوظيفة العامة للمكتب والمهام المناطة به مع استمراربعض جوانب القصور والتي طبيعي ما تنتج عن اختلاف ما هو مطلوب وظيفيًا والواقع المعاش يمكن أن نبرز بعض جوانب القصور في التالي :-
    ١) تأخر إنجاز البرامج المتعلقة بالتكوين صعوبة الأعداد للدراسات والتصاميم الخاصة بتنفيذ مشاريع البرنامج والمشاريع صغيرة } على مستوى جميع المؤسسات وتأخر الأعداد نتيجة لعدم وجود ميزانية مخصصة لذالك خلال سنة 2009م .وعدم وجود الاعتماد المطلوب للتعاقد مع المكونين لإنجاز التكوين
    في ضل تلك الصعوبات تمكنا وبجهود مثابرة من تنفيذ الحد المعقول والمقبول من مهام ووظائف
    المكتب ....
    مقدمــــــــة
    يحتل الشباب مكانة بارزة في تركيبة المجتمع من حيث العدد والأدوار والحاجات. فنسبة الشباب في بنية المجتمع هي الأعلى مقارنة بباقي الفئات السكانية وهو يمثل رهانا اجتماعيا في المسيرة التنموية للبلاد في مستوى تحقيق المعادلة بين توفير حاجيات الشاب وجعله قادرا على الانخراط في نسق التنمية الشاملة والمستدامة.
    ومن هذا المنطلق تسعى الدولة بهياكلها إلى استنباط الوسائل والمناهج الضرورية لتحقيق تلك المعادلة وذلك الرهان وفق الخصوصيات الاجتماعية والاقتصادية والمرجعية للمجتمع واستجابة للطموح العام في سبيل تكوين مجتمع مدني يقوم على المؤسسات وعلى الدور الفاعل لمختلف مكونات وشرائح المجتمع.
    في هذا الإطار، تلعب المؤسسات الشبابية وظائف ذات أهمية بالغة في جعل الشاب متفاعلا مع طبيعة السياق الاجتماعي بشكل يؤهله للاضطلاع بالأدوار الآنية والمستقبلية المرجوة منه. وتعتمد هذه الوظائف على مقاربات تربوية(طرق ووسائل) متفاعلة مع تطور المتغيرات المحيطة بالمؤسسة (مؤسسات – جمعيات – خصوصيات ثقافية ...) وبالمعطيات التي تميز شخصية الشاب (الميول – الرغبات – الأدوار...).
    ومن هذه المقاربات نجد مقاربة مشروع المؤسسة وهي "شكل من أشكال التجديد التربوي وفعل تربوي تساهم جميع الأطراف المعنية في بلورته ضمن خطة عمل تراعي واقع المحيط الاجتماعي والثقافي وتهدف إلى تجويد الممارسة التنشيطية للمؤسسة الشبابية بما يسمح لها بالدخول في شبكة من العلاقات مع شركاء محليين في نسق ديناميكي فعال ومنتج" .


    وقد سعت مفتيشية الشباب إلى التفاعل مع التوجهات العامة في مجال التنشيط التربوي وبادرت بالبحث عن السبل والطرق الكفيلة بتوفير أفضل الفرص لشباب المنطقة قصد تنمية مواهبه وقدراته وتفعيل دوره في المسيرة التنموية المحلية في إطار أنشطة تربوية هادفة.

    ثم انّ الحديث عن النشاط الشباني ذي الطابع الاجتماعي و التربوي و الثقافي الذي تقوم به المؤسسات الشبانية للمقاطعة الثالثة ،تمـلاحت –سيدي سليمـــان – بوقايد – الأزهــــارية – بيت الشباب برج بونعامة..
    يتطلب المرور بالمحاور الرئيسية لمهام و أهداف و برامج الدور الشباب المعتمدة سنويا .
    ـ 01 ـ إعلام الشباب
    ـ أي تزويد الشباب بكل المعلومات الممكنة ، المتعلقة بحياتهم اليومية و المستقبلية . و قد يتم ّ تنفيذ هذه المهمّة على مرحلتين ، الأولى تتمثل في جمع المعلومات الخاصة بالشباب في جميع الميادين بغضّ النظر عن الجهة التي تتوفر عليها و معالجتها ، أما المرحلة الثانية فهي توصيل المعلومات إلى الراغبين فيها .
    ـ 02 ـ توجيه الشباب ـ أي استقبال الشباب و الإصغاء إليه قصد العمل على وقايته من الوقوع في أحضان الآفات الاجتماعية و مساعدتهم على تجسيد مبادراتهم في جميع الميادين
    -03 ـ تنشيط الشباب ـ أي التنشيط الذي يهدف إلى تنظيم و استغلال الوقت الحر للشباب ، من خلال نشر و تعميم ممارسة الهوايات الثقافية و الفنية و العلمية في أوساط الشباب و تشجيعهم و تحفيزهم بمختلف الأشكال و الطرق الممكنة.
    أهداف المؤسسات دور الشباب
    ـ بما أنّ هدف التنشيط الثقافي و الاجتماعي، هو محاربة الفراغ و استغلال الوقت الحر لدى الشباب ، و تعميم المعارف العلمية و الثقافية و الفنية في أوساطهم ، بحيث يتم نشر و تعميم الهوايات الفكرية و المهارات اليدوية على أوسع نطاق ممكن. فإنّ هدف المؤسسات المقاطعة الثالثة..
    في هذا المجال يمكن تلخيصه كما يلي :/
    01 ـ توسيع قاعدة ممارسي الهوايات الفكرية ، في ميدان الثقافة و الفنون و العلوم و المهارات اليدوية ، في أوساط الشباب ، و هذا عن طريق تلقين مبادئ و قواعد الفنون الغنائية و التنشيطية و الدرامية و غيرها .
    02 ـ تعميم الثقافة العلمية في أوساط الشباب عن طريق تحميسهم و توعيتهم بمكانة و أهمية العلم و التكنولوجيا في حياة الفرد و المجتمع ، و تمكينهم من ممارسة أنشطة علمية و تقنية قصد إعدادهم للخوض في ميادين العلم مستقبلا.
    03 ـ توسيع الأنشطة الترفيهية الموجهة للشباب مثل إرسال المنخرطين إلى الإقامة في مراكز التخييم خلال الصيف بالسواحل و الجبال ، و العطل الفصلية في الشتاء و الربيع بالجنوب ، و إنعاش السياحة التربوية و تشجيع التنقل الفردي الحر عبر شبكة بيوت الشباب ، و كذا مضاعفة الخرجات اليومية في الهواء الطلق و الدورات الرياضية ما بين الشباب .
    04 ـ ترقية و تطوير التظاهرات الثقافية و العلمية للشباب ، باعتبار ذلك وسيلة للتنشيط المباشر و تنشيط المحيط في نفس الوقت .
    05 ـ تشجيع الحركة الجمعوية العاملة في مجال الشباب و الثقافة ، من أجل إثبات وجودها في الميدان.
    06 ـ العمل على رفع مستوى التنشيط و الحرص على ملاءمته و مسايرته لمتطلّبات الشباب .

    برنامج الذي لابد على المؤسسات الشبانية إن تستثمره .
    ـ يتضمن البرنامج المعدّ سنويا للمؤسسة على المحاور التالية :/
    ـ 01 ـ محور الأنشطة التعليمية و التكوينية
    ـ أي الأنشطة الموجهة على وجه الخصوص إلى الشباب غير المتمدرسين على مستوى المؤسسات التعليمية و التكوينية ، مثل فرع محو الأمية ، فروع التكوين المهني ، الاستدراك المدرسي الكشافة...الخ
    ـ02 ـ محور الإعلام و الاتصال
    ـ أي الأنشطة ذات الطابع الإعلامي و التوعوي و الوقائي الموجّهة لكل فئات الشباب ، و تتمثل في تبليغ المعلومات للشباب عن طريق المحاضرات و الندوات و المعارض و الأيام و الأسابيع الإعلامية و نشر المطويات و النشريات و الملصقات .....الخ .
    ـ 03 ـ محور الأنشطة الثقافية و العلمية
    تمثل في التلقين الذي يتم عن طريق الفروع المتخصصة ، و ممارسة الهوايات التي تنظّم في إطار التعامل مع الحركة الجمعوية الموجودة بمحيط المؤسسة .
    [ مثل الموسيقى ، الإعلام الآلي ، الرقص العصري ، الرسم على الحرير ، السمعي البصري ....]
    ـ 04 ـ محور الأنشطة الترفيهية
    ـ تتمثل في السياحة التربوية للشباب من خلال عمليات التوأمة بين المؤسسات الشبانية و المبادلات الوطنية و التنقل الحر للشباب ، خاصة من خلال الاستفادة من خدمات بيوت الشباب المنتشرة عبر الوطن ، بالإضافة إلى الخرجات اليومية إلى الهواء الطلق و الزيارات و الرحلات و النزهات و الاستفادة من برنامج المخطط الأزرق خلال الصيف ...... الخ .
    ـ 05 ـ محور التظاهرات الثقافية و العلمية
    ـ و تتمثل في اللقاءات بين المؤسسات التعليمية أو الشبانية فيما بينها ، و الأيام الثقافية البلدية و المعارض لبيع الكتب ، و المسابقات الثقافية و العلمية الولائية و الوطنية و العالمية ، و إحياء المناسبات الوطنية و الدينية ......الخ.
    المتابعة المستمرة
    لقد قمنا بالتتبع والرصد والمتابعة لمؤسسات الشباب المكلفون بها من حيث :
    1- المحيط الخارجي
    2- المؤسسة
    3- الشباب

    1- المحيط الخارجي : من خلال تجميعنا للمعلومات الخاصة بالمنطقة استنتجنا مايلي:
    تعتبر منطقة تملاحت – س.سليمان- بوقايد- الأزهرية - قطب لمختلف المؤسسات بما فيها الإدارية البلدية .. التعليمية مدارس متوسطات... المحلية، كما تعتبر منطقة سكنية... تجمع بين مختلف الشرائح الاجتماعية.
    تفتقر منطقة تملاحت – س.سليمان- بوقايد- الأزهرية - إلى الفضاءات الترفيهية والثقافية، إذ لا يوجد بها لا مسرح ولا قاعة سينما ولا حدائق عمومية ولا فضاءات مفتوحة. في المقابل تجمع عدد هائل من المقاهي فيضطر الشباب للتوجه نحوها للتجزية الوقت و لتلبية حاجياته.

    2-المؤسسة :
    لا تعتبر دور الشباب هذه فضاءا مفتوحا لكل الشرائح العمرية.إذ لايقصدها إلا مجموعة صغيرة من الأطفال وغير دائمون ..لاتوجد أية ميزانية لدار الشباب بالرغم من أنها مهمة من حيث التسيير وأيضا أن عدم استقلالية التصرف فيها يعرقل صيرورة النشاط.
    الإطار التربوي غير متوفر يجمع اختصاصاته.

    استخلاص النتائج وترجمتها في صياغات إشكالية

    1 افتقار المناطق
    الإشكال : كيف يمكن لدار الشباب إن تساهم في مزيد توفير
    الأنشطة الترفيهية و الثقافية ؟

    2 صعوبة تمويل بعض الأنشطة
    الإشكال : كيف يمكن لدار الشباب أن تستقل في تصرفها المادي ؟ والتمويل .

    3 وجود ظاهرة العنف عند ممارسة الأنشطة أحيانا .... آدا وجدت الأنشطة... وخارج المؤسسة.
    الإشكال : كيف يمكن لدار الشباب أن تحد من ظاهرة العنف خارج النوادي ؟

    4 تنوع الأنشطة المقترحة من الشباب
    الإشكال : كيف يمكن لدار الشباب أن تجمع بين الأنشطة المقدمة والأنشطة المقترحة ؟

    5 البنية الأساسية غير ملائمة لاحتضان الأنشطة
    الإشكال : كيف يمكن تهيئة وترميم وتوسيع البنية الأساسية حتى تتلاءم مع الأنشطة المقترحة

    بالرجوع إلى الاستنتاجات التي استخرجتاها من المتابعة المستمرة طوال السنة تبين أن مناطق المقاطعة الثالثة تملاحت – س.سليمان- بوقايد- الأزهرية - تفتقر إلى فضاءات ترفيهية وثقافية لذا لم كان اهتمام الشباب بنسبة كبيرة وهامة نحو :
    النشاطات المحتشمة التي تكاد أن تنعدم على مستوى المؤسسات . إذ لا توجد
    1-التظاهرات الجماهيرية
    2-الإعلامية وأنترنات
    3- لا حفلات
    4-لا موسيقى
    5-لا رقص
    6-لاتبادل وفود
    7-لارحلات
    8- لا تخييم
    9- لا استدراكات في الدروس
    10- لا ترفيـــــــــــــــــــــــــــــــه

    برامج الأطفال بالمؤسسة

    مكتبة الأطفال
    ـ يوجد كتيبات بالمؤسسات الشبانية للمقاطعة الثالثة ، للأطفال و الفتيان ، يصل عدد الكتيبات إلى حوالي 50 كتيب الى 500 كتيب ، ولا يتردد عليها الأطفال و الفتيان بتاتا لأنها لاتلبي الحاجات ، خاصة تلامذة المدارس المجاورة و المحيطة للمؤسسة .
    قاعة الترفيه العلمي
    ـ انعدام الكلي إلى الترفيه العلمي او المدياتك او الإنترنيت ،و الجهل التام ا في دخول عوالم تكنولوجيا المعلومات ،و توجد أجهزة للألعاب الالكترونية خاصة خارج المؤسسات الشبانية ، موجّهة بالأساس إلى فئة الفتيان و الأطفال الذين يُقبِلون عليها بشغف كبير. .. تفتح لهم يومياً بحيث تلبي حاجات الأطفال .
    كما انه لم يعد يشارك الأطفال في مسابقات ـ الشاطر الصغير ـ الذي كان يقام كل سنة في السنوات الماضية أي فبل 2005 م.


    الحِصص الثقافية و الترفيهية
    ـ لا تبرمج ، حصص تربوية ثقافية تستهدف الأطفال بالخصوص ، .. ولا العاب ترفيهية للأطفال ..وانعدام الكلي لمسرح الأطفال و البهلوان على مستوى المقاطعة الثالثة ..
    لألعاب الترفيهية و الرياضية
    ـ يحب الأطفال المشاركة ، في الألعاب الترفيهية بحبّ كبير ، كالانخراط في لعبة الشطرنج و كرة الطاولة و كرة القدم السداسية و الكارماس و الطمبولة كما يحبوا المشاركة في دورات كرة القدم للصغار، و في فئة الأشبال في عدْو الشباب و الجماعات المحلية .وهي أنشطة لم تعد المؤسسات تهتم بها بتاتا .
    النصف الشهري للطفولة
    ـ و هو عبارة عن برنامج متنوع يدوم نصف شهر ، و يبدأ من الفاتح جوان من كل سنة ، و ذلك بمناسبة اليوم العالمي للطفولة ، و ينتهي بمناسبة يوم الطفولة الأفريقية المصادف ليوم 16 جوان ، مروراً بذكرى اليوم ألمغاربي للشباب الذي يصادف العاشر من شهر جوان . و هي محطّات يستفيد منها الطفل ببرامج متنوعة ، و خاصة لتعدد الجهات المشاركة في هذه التظاهرة ، وهداه ايصا انقرضت منذ سنوات ...
    مواعيد وطنية و دينية يستفيد منها الطفل
    ـ هناك محطات تاريخية خلال السنة ، لا يستفيد منها الطفل سواء كمشارك أو كمشاهد ،
    01 ـ جوان : اليوم العالمي للطفولة ، و كذلك هو اليوم الوطني للهواء الطلق
    هيئة الأمم المتحدة تصادق على اتفاقية حقوق الطفل بتاريخ 20 نوفمبر 1989

    عدم مراعاة الاتفاقية ـ منعدمة تماما على مستوى دور الشباب للمقاطعة الثالثة
    ـ في العشرين من شهر نوفمبر عام 1989، صادقت الدول الأعضاء في الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة، من بينها الجزائر، على اتفاقية حقوق الطفل، و فيما يلي بعض البنود التي نراها مهمّة:/




    نقطة إعلام الشباب وخلية الاصغاء
    Le point d'information et la cellule d'ecoute

    01-نقطة الإعلام
    ـ هي عبارة عن فضاء معين على مستوى دور الشباب ،تكاد تكون منعدمة تماما في جل المؤسسات
    وظيفة اتصالية
    ـ توفير و بث الإعلام الذي يهم الشباب في محيطه الاجتماعي عن طريق الاتصالات المباشرة
    وظيفة إعلامية
    ـ بث معلومات عن طريق نشرها أو تعليقها و عن طريق إنجاز دلائل و مطويات و غيرها ، بالإضافة إلى تحضير , إجراء أيام إعلامية و تحسيسية و دراسية حول مواضيع تهم الشباب .
    وظيفة تربوية
    ـ عن طريق التوجيه التربوي ، كتوجيه الشباب لإتمام دراسته ، أو إجراء امتحانات أو مسابقات ..... الخ
    وظيفة ترفيهية
    ـ عن طريق توفير إعلام يخدم و يستجيب لحاجات الشباب ، في ميدان الترفيه و التسلية و الرياضة : رحلات ـ عطل ـ قوافل ـ مخيمات ـ زيارات ـ نزهات
    خلايا الإصغاء
    هدف ـ خلية الإصغاء ـ هو تسهيل الإدماج النفسي و الاجتماعي للشاب ، و ذلك عن طريق العناية و التكفل ، بالجانب الصحي و النفسي للشاب .
    يكون ذلك عن طريق استقبال الشباب و الإصغاء إلى مشاكلهم و معاناتهم و معرفة طموحاتهم في الوسط الاجتماعي و المدرسي و المهني من طرف أخصّائي نفساني.
    ممّن تتكوّن ؟
    ـ تتكون من أخصائيين نفسانيين و مربين مختصين في الشبيبة و أطباء هامين و طبيب أسنان و ممرض .
    بماذا تمتاز ؟
    ـ تمتاز بالاستقبال الجيّد للشاب و الحفاظ المطلق على السرية ، و الإصغاء الجيد لمشاكل الشباب اليومية ، و تحافظ على أسراره المكبوتة و طموحاته ، و السلوكات المقلقة له و التي لم يجد لها تفسير مقنع .
    ـ تمتاز كذلك بإنشاء علاقة ثقة و صراحة بين الأخصائي النفساني و الشاب .
    أنواع المشاكل النفسية التي يصغي لها الأخصائي النفساني
    كل المشاكل التي يعرفها الشباب كالقلق و الكآبة و الإحباط و الإرهاق و الخجل و الخوف ........
    أنواع المشاكل النفسية الاجتماعية التي يصغي لها الأخصائي النفساني
    مثل التفكك الأسري و البطالة و التسرب المدرسي و الفشل في النجاح في الحياة اليومية و تعاطي التبغ و المخدرات ..........
    أنواع المشاكل الصحية التي يصغي لها الأخصائي النفساني
    مثل المعاناة الناجمة عن الأمراض الحساسة كمرض السكري و السيدا ......
    كيف يتم الاتصال بخلية الإصغاء

    فضاء المواطنة و التاريخ
    جاء في التعليمة الوزارية رقم 10 بتاريخ 20 جويلية 2005 ، ما يلي [ بتصرف]:/ إن مؤسسات الشباب هياكل اجتماعية تربوية مكلفة بتنظيم الوقت الحر للشباب ، وتلقين المنخرطين ممارسة أنشطة الترفيه العلمي ، والأنشطة الثقافية والفنية ، وتطوير تنشيط جواري في الأماكن التي يعيش فيها الشباب بالتعاون مع المؤسسات التربوية والحركة الجمعوية ، وتشجيع التدريب على المواطنة .
    تكتسي النشاطات التي تقترحها هذه المؤسسات على الشباب الطابع الدائم والظرفي , فالنشاط الدائم مهيكل في شكل نوادي لتلقين مختلف تقنيات النشاط العلمي والثقافي والفني والترفيهي والرياضي .
    أما النشاط الظرفي فهو مفتوح لكل الشباب دون الالتزام بالانخراط حيث يمكنهم الدخول بكل حرية إلى الفضاءات المشتركة والاستفادة من التظاهرات متعددة الاختصاصات المنظمة دوريًا بمناسبة إحياء أحداث وأيام محلية وتاريخية ووطنية ودولية .
    بناء على ماتقدم، وعملا على تحويل هذه المؤسسات إلى فضاءات حقيقية للإشعاع ، والإبداع والنشاط واللقاء بين الشباب ، فإنه أضحى من الضروري ، أكثر من أي وقت مضى ، إحداث القطيعة مع هذه الممارسات والطرق التنظيمية التي تجاوزها الزمن ، بتشجيع مجالات للنشاط تتلاءم مع المتطلبات الجديدة .
    و في هذا المنظور يتعين على مديري المؤسسات الشبانية القيام بما يلي :
    01-تهيئة فضاء يخصص لتاريخ الجزائر يتضمن معرضًا للصور، مجهز بالمخطوطات والوثائق والدعائم السمعية البصرية المختلفة ، ينشطه مجاهدون ومختصون . وأساتذة وجامعيون قصد مصالحة الشباب مع تاريخهم .
    02- تهيئة فضاء يخصص لجغرافية البلاد وتقديم الهيئات والهياكل ذات العلاقة بعالم الشباب ، مجهز بالدعائم البيداغوجية الملائمة سيما السمعية البصرية يتولى تنشيطه أساتذة وجامعيون متخصصون.
    03- تهيئة فضاء للثقافة الجزائرية بتنوعها (موسيقى ،مسرح ، أدب ، فنون تشكيلية ، فلكلور ، عادات ....الخ) يتوفر على مجموعة مختلفة من الأدوات والدعائم ( كتب - سمعي بصري )
    04- تهيئة فضاء لتلقين النشاطات العلمية والتقنية يرتكز أساسا على الإعلام الآلي بهدف تمكين أكبر عدد من الشباب من التحكم في هذه الأداة الحديثة التي أصبحت ضرورية في عصرنا .

    في هذا السياق تم إصدار دليل بمفتشيه الشباب بمديرية الشباب و الرياضة لولاية تيسمسيلت.

    -*- مشروع مذكرة فنية خاصة بفضاء التاريخ ، تضمنت ما يلي :
    الهدف العام ِ:ـ مصالحة الشباب مع تاريخهم
    الأهداف الخاصة
    ـ جمع أكبر عدد ممكن من المعلومات حول تاريخ الجزائر
    ـ إثراء وتصحيح المعلومات التاريخية لدى الشباب
    ـ ترسيخ روح المواطنة والاعتزاز بتاريخ الوطن وأمجاد الماضي
    ـ إحياء الرغبة لدى الشباب لمعرفة تاريخهم
    ـ وضع التاريخ في خدمة الأجيال
    نرمي كذلك من خلال هذا الفضاء إلى تحقيق هذه الأبعاد
    1 ـ البعد الإعلامي :ـ تزويد أكبر عدد ممكن من الشباب بمعلومات حول تاريخ الجزائر
    2ـ البعد التربوي :ـ غرس الروح الوطنية وترسيخ المفهوم الصحيح للمواطنة
    3ـ البعد التنشيطي:اعتماد طرق بيداغوجية حيوية وملائمة تحفز الشباب على المعرفة
    4 ـ البعد الاجتماعي:توطيد أواصر الأخوة وتجسيد الوحدة الوطنية من خلال مرجعية تاريخية

    حق الشباب في الإعلام.
    البرامج السنوية ومشاريع المؤسسة :
    - بالنسبة للبرامج السنوية لمؤسسات الشباب فإنها تكاد إن تكون عبارة إن وريــقات كتبت عليها مجموعة من الجمل والأرقام فارغة المحتوى متشعبة الإشكال أي انه مرفوضة شكــــــــــــلا ومضمونا,لم تراع فيها لا المراسيم التنفيذية ولا التـعليمات ولا التوصيات الصادرة من طرف المديرية .ولا حتى ترسيم أهداف وغايات يراد تحقيقها من خلال مايسمى بالبرنامج السنوي لدار الشباب ..ما...
    - بالإضافة إلى هذا فانه لاتوجد ضمن البرامج هده التوزيعات السنوية لا للمــعامل ولا للورشات ولا حتى برامج المشطين أو المؤطرين ولا مدى التكفل الترفيهي والتنشيطي
    للمنخرطين إن وجدوا على سبيل المثال لا الحصر ..إن مانلحظه هو جواب للهيئات الوصية بناءا على مراسلات يطلب فيها من كل المؤسسات البرامج السنوية واستعمالات الزمن دون مراجعة هذه البرامج أو التنسيق لدراستها أو حتى قبولها بصيغة إدارية رسمية من أية جهة كانت ..
    - في مسألة البرامج وتشابهها وتكرارها وجدواها من عدمه وحدهم المنخرطون هم الدليل الذي يحدد ذلك، ما يعتقد بعض أنه مكرر لدرجة الضجر ، ليس الأمر ذائقة بقدر أن ثمّـة منخرطون أيضا يتجددون ويدخلون المؤسسات بقلب متعطش للمعرفة، . رغم الاعتراف بأن المنخرطون تقريبا منعدمون.. والتنويع مطلب حاضر دائما..
    -
    الاختلالات وعدم ملائمة طرق العمل
    إن الإقبال الضعيف على هذه المؤسسات بالرغم من الإجراءات المتخذة الرامية إلى تحسين شروط استقبال وسير الشباب ، يجد تبريره في استمرار الاختلالات وعدم ملائمة طرق العمل حيث تتجلى في:
    - قلة الاهتمام الموجـه لدور الشباب في إعداد البرامج وتنفيذها ،
    - نقص مزمن في التأطير البيداغوجي راجع لضعف التأهيل وعدم ملائمة بعض الاختصاصات لخصوصيات أنواع الطرق البيداغوجية الموجهة للشباب(البيداغوجية الفعالة القائمة على المبادرة والتفاعل).
    - برامج التنشيط والترفيه غير متناسبة والاحتياجات الآنية للشباب ،
    - أوقات عمل المؤسسات غير متناسبة والوقت الحر للشباب لاسيما فئة المتمدرسين خلال العطل المدرسية ،
    - نوعية استقبال سيئة ومنعدمة وغير كافية ،
    - مظهر خارجي للمؤسسات غير جذاب ، .
    - عتاد بيداغوجي تقني غير ملائم أحيانا . اذ كان موجودا...
    تفرض علينا مثل هذه الوضعية إذا اللجوء إلى مقاربة من شأنها أن تجلب انتباه الشباب إلى مؤسسات المتخصصة لهم وتدعم أثرها على المحيط المباشر ، ينبغي أن يرتكز هذا المسعى على ديناميكية تهدف إلى جعل هذه المؤسسات أكثر جاذبية قصد تثمين القدرات الإبداعية للشباب من خلال
    - تحسين التنظيم البيداغوجي ،
    - نوعية المشاريع التربوية البيداغوجية ،
    - المشاركة الفعالة للشباب في إعداد البرامج وتنفيذها ،
    - الشراكة مع الحركة الجمعوية ،
    - متابعة البرامج والأنشطة وتقييمها ،
    - وضع وتفعيل شبكة الإعلام والاتصال ،
    - تحسين تسيير مؤسسات الشباب . .

    الجانب البيداغوجي
    - التوجيه التربوي - التتبع البيداغوجي - إرساء بعض القواعد الأساسية في ميدان التنشيط التربوي -
    01- محور إعلام الشباب وتوجيهه
    - في هذا الشأن انعدام المربون في بعض المؤسسات لتولى مهمة توعية الشباب وتوجيهه وذلك بتقديم المعلومات التي يبحث عنها سيما في ميدان التكوين والتعليم والشغل والترفيه وغيرها من النشاطات ، والمعلومات التي تفيده و في المجالات التي تهمّه .
    .وعدم التنسيق سواء مع مركز إعلام وتنشيط الشباب - الديوان م.ش . - او مؤسسات اخري ذات العلاقة .
    ماعدا بعض الأعمال مع مصلحة الشباب على مستوى المديرية ..
    ، أ ـ الإصغاء و الحوار لاحظنا على مستوى مؤسسات المقاطعة الثالثة أن :
    ـ الأخصائي النفساني يقوم بمهمة الإشراف على فضاء الإصغاء و الحوار مع مختلف شرائح الشباب المتردد على المؤسسات ، بحيث وصل عدد الحصص إلى 32 حصة و عدد الشباب المستفيد حوالي 312 شاب خلال السنة ، و تركّزت حوارات الحصص حول ـ التعليم ـ المشاكل النفسية ـ الشغل ـ العنف المنزلي ـ........
    ب ـ ركن فضاء المواطنة
    عدم وجود أي نشاط يتعلق بهذا الركن رغم التوجيهات والإرشادات . وقد تم انجاز دليل خاص بهذ الركن من طرف المستشار المكلف بالمقاطعة . – مرفق بالملحق -

    02- محور التربية والتكوين والدعم الاجتماعي
    أ ـ محور التربية
    ـ لاتوجد عمليات في هد المحور على العموم - أي في جل المؤسسات - .
    ب – الدعم الاجتماعي
    ـ لاتوجد دروس محو الأمية على مستو مؤسسات الشباب .
    ـ عدم الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية يوم 08 سبتمبر 2006
    - لاتوجد مساهمات في محاربة الآفات الاجتماعية لا عن طريق التوعية و لا إقامة أيام إعلامية حول داء السيدا. إلا نسبيا ماعدا برامج خلية الإصغاء..
    03-محور التنشيط الرياضي والترفيه التربوي
    أ- النشاطات الرياضية
    - توجد بعض النشاطات المحتشمة الرياضية التالية :
    - الشطرنج ، الكرة الحديدية ، تنس الطاولة ، كرة القدم أصاغر، و تمارس هذه الأنشطة بصفة رياضة ترفيهية ، و هي غير ممولة .
    ب – النشاطات الثقافية:
    الانعدام التام للبرامج والمناهج للنشاطات التالية :
    - المكتبة ،الشطرنج ، الألعاب التربوية ، الرسم والفنون التشكيلية ،المساقة الثقافية ، نادي الفيديو، المطالعة ، الجرائد اليومية ، الإعلام الآلي ، المجموعة الصوتية ، الموسيقي العصرية،.وتقوم المؤسسة ماعدا ضمان مشاركة الأفواج في بعض التظاهرات التي تشرف عليها مديرية الشباب والرياضة او والديوان - مركز إعلام و تنشيط الشباب . سابقا -
    - عدو وجود أية انجازات للمجلات الحائطية او النشرات او الدوريات من طرف الشباب المتطوع .

    ج- النشاطات الفنية والعلمية
    لاتوجد النوادي الا نادرا مثل :
    - نادي الموسيقى العصرية ، نادي البيئة اوعلم النباتات ، نادي جمع الطوابع البريدية و النقود القديمة ، نادي الفيديو، نادي التركيب السمعي البصري ، نادي الإعلام الآلي ..

    د ـ تنشيط المحيط
    تكاد تنعدم النشاطات إلا من :
    - خرجه في الهواء الطلق أو خرجتين خلال العام .
    ـ الرحلات إلى شاطئ البحر ـ لم ولا تستفيد المؤسسات الشبابية للمقاطعة الثالثة منذ زمن طويل من المشاركة في المخيمات الصيفية .سواء من طرف المنشطين أو المنخرطين وهم محرومون على الدوام من المشاركة والانخراط في هده النشاطات ..وجل هده النشاطات موجهة لفئة كبيرة ليست من منخر طي المؤسسات الشبانية أو مؤسسات القطاع ..
    ه ـ التنشيط الجواري
    تنعدم النشاطات الحوارية التربوية والثقافية ماعدا الرياضية بالنسبة للمقاطعة الثالثة أو بضعة أنشطة كـ برنامج خاص خلال شهر رمضان....
    ـ إقامة دورات في رياضة الكرة الحديدية خلال الفترة الصيفية.
    04- المنخرطون و توزيعهم على النوادي و الأنشطة
    - عدد المنخرطين والمسجلين وتوزيعهم على النشاطات : ضــــــــــــــــئلإ وضعيف جدا- وغير موجود وان كان فإنه لاوجود لـ25 منخرط دائم. بالمقارنة ماهو موجود بالحصائل الرسمية والنشاطات .. انظر الملحق الخاص بالمنخرطين على مستوى مؤسسات الشبانية للمقاطعة الثالثة .وان من المؤسسات الشبانية لم تسجل قطعا أي منخرط خلال سنة 2009م بالرغم من أنها موجودة في مقر دائرة تضم العديد من الأحياء وكم هائل من الشباب والأطفال .
    أ- وان المنخرطين غير مؤمنين بالاسم أو المدلول الشخصي أي القائمة الاسمية لكل مؤسسة على حدى وانه لايوجد أية وثيقة على مستوى المؤسسة مايثبت حالة التأمين منذ نشأة هذه المؤسسات .. وربما كان التأمين جزافا ...عموميا شاملا. للمنخرطين على مستوى ديوان مؤسسات الشباب أو مديرية الشباب ....
    و في إطار المساعدات المادية : هنا لايمكن التحدث جزافا ...أي أننا دائما نتحدث على الوسائل البيداغوجية التي تهم الورشات وتهم المنخرط بصفة مباشرة فان انعدامه مستمر ومنذ أمد بعيد ولا يمكننا التفصيل فيها هنا
    عزوف الشباب عن الانخراط : تطرح إشكالية " الشباب والعزوف عن الانخراط في مؤسسات الشباب " نفسها كإحدى القضايا الشائكة في المقاطعة الثالثة ، فهذه الإشكالية التي استحالت أو قد تستحيل.. مشكلة، تستوجب تفكيرا سياسيا عميقا وأن تطرح بجدية بالغة ، وعلى نحو مستمر من لدن الباحثين والمفكرين على تنوع مشاربهم المعرفية والمنهجية ، لما لهذا الموضوع من حساسية بالغة، فعزوف الشباب عن ارتياد مؤسسات الشباب ..الذي يمثل الشريحة العمرية الأوسع في الهرم السكاني ، سيؤدي إلى اتساع فضاء اللاتربوي مما يضعف درجة التعبئة والتوعية وحس المواطنة، الشيء الذي ينجم عنه ضعف مؤسسات الدولة ، ويساهم في تضعضعها.. لماذا لا نقول بأن ما يحصل وقد يكون له سوابقه ولواحقه، جاء يحمل مؤشرات تومض بنور غير خافت ينذر بخطر اتساع رقعة اللامبالاة واللاإهتمام ؟ وإن كان الأمر كذلك فما هي الأسباب التي استبعدت الشباب ، وبخاصة منهم الشباب المتحمس من ميدان المشاركة في النشاطات الشبانية ؟ أليس من الممكن الحديث عن تكون اتجاه يتسم بتعصبه ضد التربويات والنشاطات وعدم الاهتمام من المسئولين عن هده المؤسسات ؟.
    5- الرسكلة و التكوين
    - قطاع الشباب:
    - تخصيص المقاطعة الثالثة فقط في هذا التقرير.
    التكوين المستمر :
    يطرح التكوين المستمر كضرورة حيوية من أجل ضمان جودة أداء الموارد البشرية أيا كان الموقع الذي تحتله . وإذا كانت الوظيفة الأساسية لهيئة التفتيش تسعى ؛ حسب الوثيقة الإطار ؛ إلى "الرفع من جودة التربية في مفهومها الشامل" ، فإن آليات ومنهجية هذه الوظيفة تختلف عن متطلبات التكوين المستمر الذي يعتبر كمجال للإفادة والاستفادة ؛ يشارك فيه المفتش والمستشار ويستثمر فيه نتائج عمله ، أو يتعرف فيه على حاجياته لإثراء عمله وإغناء مكتسباته وتجديدها ، أو لتطوير عمل الأطر الموكول إليه أمر تكوينها . ولا يمكن أن يتحول التكوين المستمر إلى مجرد تأطير تربوي ، أو يختزل في العمليات التي تفرضها وظائف التفتيش ومهامه .
    وفي هذا الإطار فإن التكوين المستمر يدخل ضمن أولويات استكمال الإصلاح والتتبع التربوي، سواء بالنسبة لهيئة التفتيش أو لمختلف الأطر التربوية والإدارية ؛ مما يستوجب تخصيص اعتمادات هامة له .
    لذلك يتعين إشراك كافة مكونات هيئات التفتيش ، بصيغ متنوعة ، في :
    - رصد حاجات التكوين الخاصة بها ، أو بالأطر الإدارية والتربوية حسب مجالات تخصصها وعملها ؛
    - بناء التصورات، ووضع برامج التكوين ومستلزماتها المادية والتنظيمية والتأطيرية؛
    - تحديد درجة المساهمة في تنفيذ برامج التكوين وتتبعها وتقويمها .
    ويتم في هذا الصدد وضع كافة الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاح برامج التكوين المستمر ، وتوفير المحفزات المادية والمعنوية للأطر المنخرطة فيها . كما يمكن التعاقد مع كافة الفعاليات التي ينتظر أن تسهم بفعالية في إنجاح برامج التكوين المستمر ؛ وذلك بناء على دعائم واضحة تحدد بدقة المسؤوليات والالتزامات .
    1-النقاط الموضوعة حول الطرق المستخدمة من اجل تقييم دائم للبرامج و الأنشطة:
    أ-زيارات التفتيش الدورية حول تنفيذ البرامج المعدة على المستوى القاعدي و متابعتها.
    ب- تقييم أنشطة المؤسسات الشبانية من خلال تحقيق الأهداف المسطرة لذلك.
    ج-زيارات التوجيه و الإرشاد لعمل المربي و المدير تتم من خلالها عملية التوجيه المهني.
    د-التكوين الدائم على طول السنة يزود فيه الإطار بمختلف الأدوات و المعارف لتحسين مستواه وذلك من خلال الندوات وأيام التكوين المعدة في برنامج المفتيشية.
    ه-المراقبة الدائمة للإطارات البيداغوجية العاملة بمختلف تخصصاتها.
    عمليات الرسكلة و التكوين بالنسبة لمفتيشية للشباب فقط
    الرقم التعيين العدد المكان الفترة
    التكوين المستمر لفائدة الإطارات الدائمة
    01 مديري دور الشباب

    02 المسيرين الماليين بالنسبة لمفتيشية للشباب
    أيام تكوينية لصالح الحركة الجمعوية(مربوا الشباب - مربون متخصصون)
    01 رؤساء و أمناء المال للحركة الجمعوية

    أيام دراسية
    01 يوم دراسي لفائدة الإطارات البيداغوجية(المربون...الخ )



    برامــج ومشاريع التكويـن
    -1- الدلائل المنجزة لموسم : 2009م
    1- تقنيات إعداد مشروع المؤسسة












    عرض إعلامي موجه إلى إطارات الشباب
    ---*-- المشروع --*--
    المراحل المختلفة لإنجاز المشروع و جدولتها
    الميزانية المحتملة للمشروع
    2- مفاهــيم التنشيط التربوي في دور الشبا ب.
    تقنياته ووظائفه
    مـــــجالاته وأهدافه
    تقديم بطاقات فنية :
    لنشاط بيداغوجية تسيير المعامل التربوية والأشغال اليدوية
    بيداغوجية تسيير الألعاب
    بيداغوجية تسيير الأناشيد
    3- تقنيات ومهارات الاتصال ،
    إنشاء نقطة إلا علام خاصة بالمؤسسة
    تحديد عناصر عملية الإعلام
    خلق وتكوين – بنك المعلومات - مكتب التوثيق تحديد
    تفصيل العوامل التنظيمية التي تؤدي إلى فتح وإنشاء نقطة الإعلام
    4- التطوع ودور المنشط في عملية التطوع
    مفهوم التطوع * - أشكال (صور) التطوع .
    معطلات التطوع * احتياجات المتطوع
    5- انجاز دليل بيداغوجي معطيات حول:
    دور الشباب بولاية تيسمسيلت.الفترة:من1 /01/ إلى /12/2009

    6- دار الشباب ورقة عمل :
    مستقبل دار الشباب بين التحديث والعصرنة وتأصيل الماضي
    - دار الشباب والتنمية مساهمة الشباب في التنمية المحلية وتوجيه النشاطات
    - خطة سنوية لتطوير أداء المسيرين لمؤسسات الشباب والمربين والمنشطين للعام الدراسي 2009/2010م تم انجازه 2008م
    بطاقة فنية للمشروع التنشيطي
    وحدة إنتاج متعددة الوسائط
    7- بناء البرنامج السنوي لدار الشباب
    بطاقة جرد انجاز البرنامج

    التأطير التربوي : هيئة التفتيش
    يشكل التأطير التربوي وظيفة أساسية لجميع مكونات هيئة التفتيش، تتفرع عنه الكثير من المهام والعمليات، حسب المجالات والأسلاك، مما يستوجب توفير كل مستلزماته المادية والمالية، بما يضمن تطوير أساليب العمل، وفتح آفاق المبادرة المنتجة في عمل هذه الهيئة .
    ويدخل ضمن باب "التأطير التربوي" في كراسة ميزانية مديرية الشباب والرياضة في ما يخص مستلزمات عمل الهيئة ؛ سواء تعلق الأمر بتنقل المفتشين وإقامته ، أو بتهيئة الفضاءات المخصصة للمفتشية ، أو بالاشتراك في الدوريات والمجلات ، أو باقتناء المراجع والتجهيزات والأدوات المكتبية والإعلاميائية .
    واعتبارا للأهمية التي عرفها مجال التفتيش والوزن الذي حظي به التأطير التربوي ، فإنه يتوجب تحديد وضبط مجالات صرف الاعتمادات الخاصة بهذا المجال ، وفقا للنصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل ، بتشاور وثيق مع هيئة التفتيش على صعيد مديرية الشباب وبشكل يستجيب للحاجيات المتنامية للهيئة ويمكنها من إنجاز مهامها في ظروف مناسبة ويراعي الاستعمال الأمثل لهذه الاعتمادات .
    وتبعا لذلك ، فإنه يتعين وضع مساطر واضحة ومعايير معلنة تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل جهة وأولوياتها ؛ فضلا عن توحيد الوثائق والمستندات التبريرية بين الديوان والمديرية .
    1. بالنسبة لتعويضات التنقل :
    • يحدد الغلاف المخصص لتعويضات التنقل بشكل يتناسب مع ما تتطلبه الحركة المنتظمة للمفتش استنادا إلى عدد المؤسسات وعدد الأطر التي يشرف عليها المفتش ، وطبيعة المنطقة وشساعتها ، وحسب ما يتطلبه برنامج عمل المفتش ؛ سواء تعلق الأمر بالعمل التخصصي الفردي والجماعي ، أو بالعمل المشترك والمهام المرتبطة بتنظيم التفتيش إن على مستوى مناطق التفتيش ، أو المقاطعات .
    ويلزم أن تتسم عملية تحديد التعويضات المستحقة بالشفافية المطلقة والعدالة المنصفة التي تشجع على الاجتهـاد وتحفـز على المبادرة والعمل في اتجـاه ترسيخ الجودة والفعالية لنظامنا ؛ مع الحرص على تسريع آليات صرف هذه التعويضات وتوزيعها على مستحقيها .
    وفي حالة ما إذا كان المفتش يعمل في أكثر من مقاطعة داخل نفس الجهـة أو في أكثر من جهة ، فإن تعويض تنقل المفتش يحدد بالنسبة للأعمال التي أنجزبها نشاطه وفق الإجراءات الإدارية المعمول بها ،
    الدراسات الميدانية والاستبيانات.
    الدراسات الميدانية
    1- دراسة حول الوقت الحر لدى الأطفال وطرق استغلاله
    تجربة أندية الأطفال بتسمسيلت
    2- مدخل أساسي لمفهوم التكوين:
    في الأيام الإعلامية والدراسية والتكوينية
    3- دراسة حول دار الشباب تيسمسيلت (دور الشباب)
    عنوان الدراسة: دار الشباب تيسمسيلت
    أزمة التسيير أم إشكالية التأطير
    الاستبيانات:
    1. بناء البرنامج السنوي لدار الشباب بطاقة جرد انجاز البرنامج 2009/2008
    2. استقصاء سلوكي في المجموعات .
    3. استقصاء الاتصالات الشخصية بين الناس.
    4. فن الإنصات .
    5. استبيان آراء المشاركين حول برنامج تكويني.
    6. بطاقة تقويم برنامج نشاط


    التوصيــــــات:

    أقترح في ختام هذا الحوصل مجموعة من التوصيات أراها ضرورية للارتقاء بالحياة المهنية في مؤسسات الشباب .
    أولا :

    أ‌- التطبيق المنهجي لمضامين المذكرات الوزارية والمحلية المتعلقة بتنظيم عملية التنشيط في المؤسسة دار الشباب ومجالاتها المتعددة، بتضافر الجهود بين الجهاز الإداري وهيئة التفتيش وإشراك المجتمع المدني ، وذلك بتشكيل لجنة مكلفة بمهام التنشيط التربوي، تنبثق عن مجلس او اللجنة المتواجدة بالمؤسسة .حيث يكون من مهامها:
    • وضع خطة عمل وتصميم محكم وبرنامج شامل لفقرات ونماذج التنشيط الممكنة والمزمع إنجازها مع تحديد أهدافها. - قد يكون مشروع -
    • وضع جدول زمني لتوزيع مختلف الأنشطة التربوية على مدار السنة الدراسية، يراعى فيه رصد المناسبات والأيام الدينية والوطنية والعالمية والبيئية لتوعية الشباب وتحسيسهم في إطار محاضرات وعروض فنية ومسرحية وإقامة معارض والقيام بزيارات ميدانية لجهات معينة أو مؤسسات صناعية…
    ب‌- تأسيس أندية تربوية تكلف بتنفيذ برامج الأنشطة المسطرة في إطار مشروع المؤسسة .
    ت‌- الوعي بكون عملية تنشيط المؤسسة وظيفة جماعية تتقاسم وتتكامل فيها أدوار كل الفاعلين التربويين كل حسب اختصاصه، باعتبار أن العمل التربوي عمل جماعي تواصلي.
    ث‌- رصد حاجيات المؤسسة والعمل على توفير المستلزمات الضرورية لتنشيط المؤسسات بتكثيف التعاون بين لجنة التنشيط والجماعات المحلية والمجالس البلدية.
    ج‌- المطالبة بتخصيص اعتمادات مالية، من قبل الهيئات الوصية، خاصة بتنشيط المؤسسات.
    ح‌- وضع آليات من طرف الديوان .م.ش والمفتش لمراقبة وتتبع تنفيذ البرامج المسطرة لتنشيط المحيط او في المؤسسات التعليمية.
    خ‌- مراجعة البرامج التنشيطية والتقارير الحالية وجداول الحصص، ذلك أننا لانرى أي برنامج او تقرير يضمن للمنخرط هامشا من الوقت للقيام بأي نشاط تربوي آخر.
    د‌- تكوين المنشطين باستمرار ،.
    ذ‌- العمل على رصد الكفاءات وتحفيزها على الخلق والإبداع بتخصيص جوائز تقديرية لها.
    ر‌- تفعيل دور المكتبة في المؤسسة بجعلها مركزا تكوينيا وتأطيريا للمنخرطين ، يقصدونها وهم حاملون لمشاريع تعليمية وترفيهية.
    ز‌- ضرورة إيلاء عناية خاصة لحال المؤسسات النائية ، وذلك بالتعاون مع الشركاء التربويين والاجتماعيين والاقتصاديين من أجل مساعدتها على توفير تجهيزاتها اللازمة لإنجاز مختلف الأنشطة.
    س‌- العمل على ربط المؤسسة بالعالم الخارجي عن طريق التواصل معه قصد إقناعه بضرورة الانخراط في تفعيل دار الشباب وتنشيطها ماديا ومعنويا لكونها ملكا للجميع…
    ش‌- تبسيط المساطر القانونية وتسهيلها لمواكبة التجديد، والسماح للفاعلين الخارجيين بربط شراكات اتفاقيات مع المؤسسات الشبانية دون انتظار التأشير المركزي أو المحلي.
    وإذا كنا لا ننكر ما حققه قطاع الشباب والرياضة لولاية تيسمسيلت من مكتسبات هامة على مدى السنوات الفارطة، فإنه برغم ذلك لم يرق إلى مستوى الجهود السخية المبذولة فيه، ولم يبلغ ما كنا نطمح إليه...وما يطبعه من عجز في الاستجابة لمتطلبات عصر يقوم على تداول المعرفة وتوظيفها في الحياة العملية، كما يقاس فيه تقدم الأمم بمدى نجاعة نظامها التربوي ومسايرته لتقدمها المتواصل والمستمر ..










    دورة : قياس الأداء المؤسسي
    الهد ف: r
    - إعداد مؤشرات قياس الأداء المؤسسي وفقًا للمستوى الإدار ي.
    - تقييم الأداء المؤسسي وفقًا للأهداف الموضوعة والفترات الزمنية ومعدلات الأداء
    النمطي.
    - حل مشكلات الأداء ألمؤسستي.
    الفئة المستهدف : r
    مكان الانعقاد :. r
    / تاريخ الانعقاد : r
    المدة : أسبو ع. r . r
    شروط الدور:ة
    شاغلوا الوظائف القيادية
    الإطار العام للدورة : r
    مفهوم وأهمية قياس وتقييم الأداء المؤسس ي. o
    أهداف قياس وتقييم الأداء المؤسس ي. o
    محاور ومستويات ونماذج تقييم الأداء المؤسس ي. o
    خطوات إنشاء نظام قياس وتقييم الأداء المؤسس ي. o
    تحليل مشكلات الأداء المؤسسي.

    psyali

    عدد المساهمات: 1
    تاريخ التسجيل: 03/01/2012
    الموقع: الجزائر وسط

    تشكر واستفسار

    مُساهمة  psyali في الثلاثاء يناير 03, 2012 4:05 pm

    شكرا ياأخي على الجهد المبذول.....وبما أنك تطرقت الى خلية الاصغاء والوقاية،ماهو دور الأخصائي النفساني بالتحديد من حيث العمل العيادي.
    وبالتوفيق...

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 31, 2014 12:17 pm